مجموعه قصائد 2012 - rwhz] []d]m 2012


بسم الله الرحمن الرحيم










rwhz] r]dlm
يالـلـي تــدور للـمـراجـل وللـطـيـبوفـقـك ربــي ياحمـيـد المـسـاعـي
لكـن خــل الطـيـب دون المواجـيـبالمرجلـه فـي غيـر أهلهـا ضيـاعـي
ترى الجمايل عند الأجناب لـك عيـبلاصــار ربـعـك يالسنـافـي جيـاعـي
الأجنـاب تفـرح لـك بكـثـر العـذاريـبأهـل النمـايـم والقـلـوب الوجـاعـي
لو ناجده يضحك ماتعلم وش الغيـبولو يمدحك مدحـه نفـاق وخداعـي
وطيب(ن) تعدا الربـع مايعتبـر طيـبيقطعك ياطيب(ن) على غير داعـي
ربعـك ليـا صـكـت علـيـك المغالـيـبهم محزمك لأختف قلـب الرعاعـي
ولاكــــدرن وغـثـربــن الـمـشـاريـبهم سترك الظافي وهم لك قناعي
ولـيـا بــلاك الله بـوقـت المناشـيـبالأجنبـي يقصـر ولـو هـو شجاعـي
أمــا رفيـقـك مايحـسـب العواقـيـبيقدم على الأخصام ماهـوب ياعـي
هذي مشاعر شاعر(ن) جت بترتيبمستعصي القيفـان عنـده طواعـي
وصـلاة ربـي عــد رســل ومنـاديـبعلـى النبـي مـازاف نبـت المراعـي


وسلامتكم

الرفيـق اللـي لـيـا بــان الـلـزوم يــراويطـو مقـداره مـن أركـان الضمـايـر طــوّه
وأعرف ان الطيب عنده والردى متساوييـوم ربـي كملـه مــا حــط فـيـه مــروّه
والخوي اللـي ليـا شـان الزمـان يخـاويخـوّة اللـي غـيـر هــذا مأعتبـرهـا خــوّه

 





يالله يـامِـنــزل كــتـــابٍ تـراتــيــلياحافظه فـي اللـوح ماحـدٍ يهينـه
يـا وامــرٍ طــه بـشـرح التفاصـيـليامـجـدد التوحـيـد لاحــان حـيـنـه
يـارب فـاض الكيـل ويــا الاباطـيـلمثل الغثاء في السيل لا زاد طينه
بالمصحف الكافر يسوي الافاعيلونشجـب ونستنكـر فعلـه وندينـه
ومن عقبها ننسى ونبدا المواوويلونصافـح المـجـرم ونـاخـذ يميـنـه
وين البراء ويـا الـولاء ياهـل الخيـلوين السنـام اللـي خذتـه المدينـه
حـل الوهـن ويـا الـولـع بالتماثـيـلوصـارت لنـا الدنيـا مغـانـم ثميـنـه
يارب نشكي ضعفنـا وقلـة الحيـلومـا غيـرك احـدٍ ياولـي نستعينـه
دار الزمـان وحـال حـول الاحـاويـلومـجـدد التوحـيـد نـرقـب مبـيـنـه
يـارب ياهـادي جمـيـع الجواهـيـلتـبـدا بـنــا يـــارب حـتــى نعـيـنـه
عهـدٍ علينـا نصرتـه داجـى اللـيـللـو هـي تـروح الـروح فـدوه لدينـه
مسفـر بن عـبـدالله الـدوسـري


إرفـع يديـك لواحـد مايخيبـك**وخلك لساعات القبول إنتهـازي
تراك تلقى اللي تحطه بمزهبـك**الليا تقبّل فيـك أهلـك التعـازي
خلك شمالي عنـد زلـة قرايبـك**وعلى الحقوق الليا نصنك حجازي
للضيف والجيران ليّـن جوانبـك**وبالطيب جاز وبالردى لاتجازي





شـهـر كـانـون مـوعـد الاحـتـفـالجمعنـي مــع مداغـيـش الـرجـال
هــــــل الـــطّـــولات والـــــــرايالسديد هل الوقّفات ذربين الفَعَال
ســــلام الله ســـــلامٍ مـايــبــوريـراضـيـكـم غــــلا وِدْ و وِصَـــــالْ
وأنــا شـاعـر لـيـا حَـــلْ القـصـيـدثـقـيـل الـــروز وبـيـوتــي ثــقــال
أقَلَّطْـهَـا عـلـى الـخَـرْمَـانْ كَـيّْــفْوتَـقْـعِــدْ راس كَـيَّـيْــفْ الـــــدّْلَالْ





ياحاجـتـي لـيـه تتركـنـي وناهـايـملمحت زولـك وصـار الحلـم ياعينـي
صبـرت محـروم لامفـطـر ولاصـايـمصرت اشتكي فيك لوزانن تحاديني




الادشـكــر هـــامكعـام المعادينـي
ذبحـاحـة الـحـيـليوم الزمن شيني
مهوب يوم العـربفـاضـت مخـابـيـه
يفرح بهم هاشـلذاق الامـيـريـنـي
والجار يامن بقصرتــهــم ويـغـلـيـهـا


وَيَـومَ نَهاوَنَـدٍ شَهِـدتُ فَلَـم أَخِـموَقَد أَحَسَنَت فيهِ جَميـعُ القَبائِـلِ
عَشِيَّـةَ وَلّــى الفَـيـرُزانُ مُـوايِـلاإِلـى جَـبَـلٍ آبٍ حَــذارَ القَـواصِـلِ
فَأَدرَكَهُ مِنّـا أَخـو الهَيـجِ وَالنَـدىفَقَطَّـرَهُ عِنـدَ اِزدِحــامِ العَـوامِـلِ
وَأَشلاؤُهُم فِي وَأيِ خُردٍ مُقيمَةٌتَنوبُهُم عيـسُ الذِئـابِ العَواسِـلِ


الناس تفنى والمبانـي والامـلاكوالقـول يبقـى والخـبـر للتـوالـي
الشعر معنى حكمته بعد الادراكوما كل يلمـع علـى النـور غالـي
والشعر صور شاعـر فيـه تلقـاكاما لبـس لـك جـوخ ولا سمالـي

الابيات

عفوو- تعف نساؤكم في المحرموتجنـبـوا مــا لا يلـيـق بمـسـلـم
إن الـزنــا ديـــن فـــإن أقـرضـتـهكان الوفاء من أهل بيتـك فاعلـم
يـا هاتكـا حـرم الـرجـال وقاطـعـاسبل المودة عشـت غيـر مكـرم
لـو كنـت حـرا مـن سلالـة ماجـدمـا كنـت هتاكـا لحـرمـة مسـلـم
مـن يـزن يـزن بــه ولــو بـجـدارهإن كـنـت يــا هــذا لبيـبـا فافـهـم





النقاش يطول والخصم ياضع حجتهاو يفـارق والـردي ماتـرك لحاجـتـه
الوجه اشهب وسود الليالي خجتهبالثعالـه والخساسـه يـدور حاجتـه
والشلي يبقا شلي ماتغير سجتـهوالعفن فكرته تبنـا علـى سذاجتـه
لـو يجينـا بالنصايـح تعالـت صجـتـهلو تستر يفصح الوقت عن عواجتـه





ألا يالله يالـلـي مــن تـرجّـى رحمـتـك مــا خــابتــزيّـــن مـــــدّت أيـــــام ٍٍ تـجـرعـنــا  عـقـايـبـهـا
عـفـا الله عــن خـفـوق ٍذاوي ٍ بـيـن الحـنـايـا ذابعـلـى نــار ٍ صـواديـف الـزمــن شـبّــت  لهايـبـهـا
وعفـا الله عـن عيـون ٍ كـنّ بيـن إجفونهـنّـه نــابليـاأمـسـى نسـتـريـح الـبــال عيّـاالـنـوم يقـربـهـا
وألا يـا صاحبـي لا تطـري العلّـه علـى المنـصـابولا تـبــحــث خـفـايـاهــاولا تـنــبــش سـبـايـبـهـا
أسـدّ أبـواب فكـري دونـهـا وتفـتـح عـلـيّ أبــوابوأنـا كـم لـي وأنـا أونسهـا بجـوفـي مـيـر أجنّبـهـا
أجنّـب دربـهـا لــو كــان مــا عــن دربـهـا مجـنـابوأشـوفـك تحتديـنـي لسـكـة ٍٍ مـابـي  عواقـبـهـا
لامن صدر الشمالي ضاق جنّب عن شِجرة الدابولا مـنّـهـا أنـجـلـت ضيـقـتْـه شـرّقـهــا وغـرّبـهــا
هنيّ اللي يشاف إن طاب و لا إيشاف لامن خـابمــا تستَنَـكـر بــه السـيّـه وحسـنـاتـه يشـادبـهـا
مهيـب إتلَـدّ فيـه العيـن طــاب الــلآش والاّ عــابولا عـنّــاهــورث مـعـنــيّــة حــــــرّك نـجـايـبـهــا
مهوب اللي يطيب وكنْه في عيون العرب ماطـابعــلــى جــــرّة زحــازيــح ٍٍ مـتـعـبــة ٍ  ركـايـبـهــا
يرد النفس عن شفّـه ليـا مـن ف الطريـق إرتـابو عـيــب ٍ ينـحـنـي لأريــــاح الأيــــام  وهبـايـبـهـا
وعمـود البيـت لا مـن طـاح مـا شالـنّـه الأطـنـابيـشـيـب وعـمّـتــه لـمـكــاون الايــــام عـاصـبـهـا
على حمله يشيل حمول ربعه والحمـول إصعـابإلـيــن إن الـقـبـور إتـــرزّ مـــن فـوقــه نصايـبـهـا
تدانـى للـردى روس ٍ عليهـا مــن الـهـوان  اثـيـابعلـى الطفسـه تداحـم لـو علـى نتفـة شواربـهـا
ولـكـن عــن طرايقـهـا نـشـوم ويكـرمـنّ أشـنـابهــل الطـالـه لــو الايــام مــا تصـفـي مشـاربـهـا
ويبقى الهون لرخوم ٍ على الطوله حساب أجنابعلـى جـال السعـه بالكـذب حامـيـة ٍ  مشاهبـهـا
رخــوم ٍيــا محـمـد مالـهـا عــن شـذبـة الـغـيّـابتـعـزّبـهـا رداهــــا لـعـنـبــو مـجــنــى صـلايـبـهــا
عــن يـديـن الــردا تـكـرم يديناوالفـجـوج إرحـــابولـــو دارت دوالـيــب الـزمــن وأرهـــت نشايـبـهـا
يا عنْك إن الوفا في ذا الزمـن مالـه محـل إعـرابغـدت بـه عالـم ٍ يـا خـوك شكّـت فـي  مذاهبـهـا
وبذل الطيب في الخايب ردى حظ ٍوشين إمصابتـجـارة عـالــم ٍغـيــر الـخـسـاره وش مكاسـبـهـا
صحيح إن كل من يمشي على وجه التراب تـرابولـكـن مــا الصـبـاخ بمـثـل مـــن تـثـمـر ترايـبـهـا
ألا يا صلْب جدّي يا أبن عمّـي ويـش جـاب لجـابمطـامـيـن الـثــرا عـنــد الـثـريّـا فـــي مـراقـبـهـا
قنعناوالرجـا فاللـي خلـق يــا بــو سـعـد مـاغـابعــن عـيـون ٍ عـسـى ربـــي يعاجـلـهـا  بغايـبـهـا
بغيـنـا والمـدبّـر فالسـمـا وحـكـم الـقــدر غـــلاّبولا والله جزعـنـا امــن الـصـدوف ومــن جلايـبـهـا
نكرّم هامة الشرهـه عـن اللـي لا حضـر مـا نـابوعلـى اللـي مـا هـو بكفـو ٍ لـهـا مـنّـاب  نجلبـهـا
وحـق الـلاش تقنـيـع الــردا ف الـوجـه ولا تـعـابسـوى اللـي ثيابهـا يــا خــوك ماتسـتـر معايبـهـا
وانــــا لا جـاتـنــي طقّيتهـافـالـوجـه ولا آهـــــابولا آكـــسّــــر نـتـايـجــهــا ولا والله أحــسِّــبــهــا
أقـدّر لحيـة الوافـي سـوى فأصحـاب والا ّأجـنـابولـكــن لـحـيـة ٍمـاهــي عـلــى رجّـــال أتـرِّبـهــا
و أنـا لـي بالنقـا درع ٍ و شلفـا ًمثـل شلفـا ذيــابتـجـز ّإبـهـا العـظـم يـمـنـى ًعطـيـبـات ٍ ضرايـبـهـا
يقولـون الـرجـال جـبـال و آقــول الوجـيـه أغــرابولا تـعــرف مــعــادن قــدرهــا حــتــى تـجـرّبـهـا
وأنا ما آقول انا الصايب وغيـري فالعـرب مـا صـابولــكــن الـسـنـيـن تـعـلّــم الـجـاهــل تـجـاربـهــا
لا كنْ إسم الجبـال اللـي قساهـا للزمـن مـا ذابتلـوق إبـه الزحـول اللـي زمنـهـا مــا يمـيـل إبـهـا
أقـولـه والحقيـقـه واضـحـه مــا تنسـتـر بحـجـابتمـيّـزهـا الـرجــال الـلــي مـعـرّبــة ٍ  منـاسـبـهـا




ضويحيّ العمآني

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

جميع اغاني الطقاقة موضي جديد 2015 ، 2016

خطب الجمعه جديدة وحصرية 2015 ، خطب منبرية ، خطب مكتوبة ، خطب جاهزة